أكاديمية البحث العلمى تعلن عن فرص زيارات بحثية إلى التشيك

في إطار برنامج تبادل الزيارات الذى يتم تنفيذه ضمن البرنامج التنفيذي بين أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا وأكاديمية العلوم التشيكية، تعلن الأكاديمية عن فرص لزيارات بحثية للباحثين المصريين إلى التشيك تقوم الأكاديمية بتمويلها بالتعاون مع الجانب التشيكي هدفها ينصب في المقام الأول على التدريب وتنمية القدرات وإتاحة الفرصة للباحثين المصريين للاحتكاك والتواصل مع نظرائهم من التشيك والاتفاق على التعاون المستقبلى، وجمع المادة العلمية، والاستفادة من إمكانيات وقدرات الجانب التشيكي في جوانب الامتياز لديه، والتقديم فى الفترة من 14أغسطس 2016 حتى 14سبتمبر 2016 على أن تكون المدد المتاحة فى اطار برنامج تبادل الزيارات : 10أسابيع / سنويا على ألا تتعدى الزيارة الواحدة 14 يوم .

آلية التقديم : التقدم بخطاب رسمى من الجهة البحثية التابع لها الباحث المصري مرفقا به:
- خطاب الدعوة من الباحث التشيكي المناظر
- الخطة البحثية
- تاريخ الحياة العلمى
- استيفاء الاستمارة المرفقة المخصصة لهذا الغرض و للحصول على الاستمارة من موقع أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا.

تقبل الطلبات باليد أو بالبريد مع موافاتنا بـ CD يحتوي على المرفقات على العنوان التالى: أكاديمية البحث العلمى -القاهرة - 101 ش القصر العينى -إدارة الاتفاقيات الدولية (الطابق الرابع).

التمويل: تتحمل الجهة البحثية المصرية تذكرة السفر ويتحمل الجانب التشيكي الإقامة ومصروف الجيب ، يقدم تقرير للأكاديمية عن كل زيارة موقعا من كلا الباحثين المصرى والسلوفاكي .

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بالبريد الإلكترونى التالى: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

تليفون: 5/4/27921263؛ داخلى: 244

 

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
أنت هنا: هيئة التدريس المنح الدراسية والبعثات أكاديمية البحث العلمى تعلن عن فرص زيارات بحثية إلى التشيك

تواصل معنا

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

اتصل بنــا

المنصورة - 60 شارع الجمهورية - جامعة المنصورة كلية الزراعة - 35516
تليفون : 2202254 (50) 20+
فــاكس : 2202253 (50) 20+
بريد الكترونى : عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.